مناسبات

الإعلان عن تنظيم ملتقى دولي للتجانيين بفاس يوم الاثنين 20 رجب 1430هـ / 13 يوليوز 2009م

أعلن شيخ الطريقة التجانية سيدي محمد الكبير بن أحمد التجاني، يوم الاثنين 20 رجب 1430هـ الموافق لـ 13 يوليوز 2009م بفاس، عن برنامج لملتقيات وأنشطة وأعمال الذكرى 200 لوفاة الشيخ سيدي أحمد التجاني.

أعلن الشريف محمد الكبير التجاني شيخ الطريقة التجانية عن تنظيم ملتقى دولي ما بين السابع والتاسع من أكتوبر المقبل بفاس، وذلك تخليدا لذكرى مرور قرنين على وفاة الشيخ سيدي أحمد التجاني مؤسس الطريقة، وأوضح الشريف محمد الكبير التجاني، في كلمة تليت بالنيابة عنه في مقر الزاوية الكبرى بفاس، أن هذا الملتقى الدولي يوافق انعقاد الدورة الثانية لجمع المنتسبين إلى الطريقة التجانية، الذي ينعقد كل سنتين.
وكشفت الكلمة أنه سيتم خلال شهر دجنبر المقبل تنظيم قافلة “لتجديد العهود وصلة الرحم والمودة والمحبة بين أصحاب الشيخ رضي الله عنه” تربط مدينتي فاس ودكار، للمشاركة في الأيام الثقافية الإسلامية التي تنظمها الطريقة التجانية بالسينغال.
وقال شيخ الطريقة التجانية الشريف محمد الكبير إنه يريد أن يجعل “من هذه السنة مناسبة للذكرى وتجديد العهود الوثيقة، مع الشيخ رضي الله عنه”، ويضيف “لاسيما وقد نفد ما سبق في علم الله تعالى، من هذا الاتفاق السعيد الطالع، الذي لا يخلو من إشارة لذي ذوق سليم، وذلك بإقدام مولانا أمير المومنين حامي الملة والدين سيدنا محمد السادس نصره الله وأيده، على التفاتته الميمونة المباركة، ومكرمته المولوية السنية، بأن تفضل حفظه الله بتقليدنا أمانة القيام بأعباء المشيخة في هذه الطريقة المنيفة“.
وأضاف “فكان ذلك من جناب مولانا أمير المومنين، تجديدا واستمرارا لما درج عليه أسلافه الكرام، مع أسلافنا من تسليمهم ظهائر التعيين والتوقير والاحترام”.
وأعرب الشريف سيدي محمد الكبير بن سيدي أحمد التجاني عن عزمه “جعل هذه السنة سنة تجديد في هذه الطريقة المحمدية الأحمدية، وإحياء لمعالمها”، عبر “الشروع في بناء صرح متجدد لهذه الطريقة، مشيد على أصولها المكينة، محوط بشروطها وآدابها الفخيمة”.
وفي هذا الإطار ذكر أنه سيتم “تنظيم شأن الزوايا وعلى رأسها زاوية مولانا الشيخ الكبرى هذه حتى يعود لها إشعاعها وبريقها وينفض عنها جميع ما علق بها من محدثات ورد أمرها إلى أصله الأول وما جرى به العمل قيد حياة مولانا الشيخ ومن بعده ممن يقتدى بأقوالهم وأفعالهم”.
وأشار إلى أن مختلف مقرات الزوايا التجانية بالمغرب ستحتضن بهذه المناسبة أنشطة متنوعة، مضيفا أن لقاء تحضيريا لهذه الذكرى تمت برمجته أواسط شهر رمضان يحضره أيضا كبار مقدمي الطريقة من الخارج تزامنا مع حضورهم الدروس الحسنية الرمضانية، “لمذاكرتهم في شأن إقامة الذكرى والتنسيق معهم”.
واستعرضت كلمة الشيخ سيدي محمد الكبير عددا من الأنشطة الأخرى في إطار إحياء هذه الذكرى منها: “إعطاء الانطلاق لموقع إلكتروني على الانترنيت خاص بالطريقة التجانية نشرف عليه يكون بإذن الله تعالى مرجعيا وموسوعيا بالنسبة للطريقة”. معلنا عن انطلاق هذا الموقع، وفي هذا السياق استنهض “همم أصحاب الشيخ من المقدمين والعلماء والكتاب والباحثين أن يسهموا في إثرائه”.
كما سيتم ضمن فعاليات هذه الذكرى “الشروع في طبع عدد من كتب الطريقة بعد تصحيحها ومقابلتها على أصول مخطوطة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق