مقالات

بيان كيف اقتبست صلاة الفاتح من القرآن الكريم

إن صلاة الفاتح أيها الأخ المسلم، ليست خاصة بالتجانيين، فقد نزلت على الإمام محمد البكري (ت: 994 هـ) في ورقة من نور عن طرق الإلهام، “وهو -أي الهام- نوع من أقسام الوحي الستة” بعدما توجه إلى الله ثلاثين سنة بأن يمنحه أفضل جميع الصلوات.
قال سيدنا ومولانا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم: «يا معشر من آمن بلسانه ولم يؤمن قلبه، لا تؤذوا المسلمين، ولا تتبعوا عوراتهم …»الحديث.
إن صلاة الفاتح أيها الأخ المسلم، ليست خاصة بالتجانيين، فقد نزلت على الإمام محمد البكري (ت: 994 هـ) (كرامات الأولياء للنبهاني ج. 1 ص: 313)، في ورقة من نور عن طرق الإلهام، “وهي نوع من أقسام الوحي الستة”، بعدما توجه إلى الله ثلاثين سنة، بأن يمنحه أفضل جميع الصلوات، وقال: “من قرأ هذه الصلاة مرة واحدة في عمره ودخل النار، يقبضني بين يدي الله تعالى” (أفضل الصلوات للنبهاني ص: 142).
وأدخلها إلى المغرب من مصر أبو سالم العياشي (ت: 1090 هـ) (الإعلام للزركلي ج. 4 ص: 129- أبو سالم العياشي عبد الله بن محمد)، واختص الشيخ التجاني بسرها، تفضلا من الله تعالى (جواهر المعاني لسيدنا الشيخ أحمد التجاني رضي الله عنه جمع سيدي علي حرازم).
والشيخ التجاني رضي الله عنه لم يقل أنها من القرآن أو أنها من وحي النبوة بوجه من الوجوه، ولا أنها من أي كتاب من كتب الله تعالى، ولا أنها من الحديث القدسي، ولا وجود لهذا الكلام في أي مكان من كتب الطريق. ولم يقل، بأنها أفضل من القرآن أو توازن به. ومن نسب إليه ذلك فهو كاذب، وقد صرح بأن القرآن أفضل الكلام، ولا يتردد في هذا عاقل من المسلمين (رد أكاذيب المفترين على أهل اليقين لسيدي محمد الحافظ التجاني المصري ص:21–20–19).
فهل يصح معنى هذا الكلام بأنها مقتبسة من القرآن؟ والاقتباس من كتاب الله أصل جرى عليه العلماء في كل عصر.
فنقول وبالله نستعين، مبينين مواطن الاقتباس من القرآن، بأن تالي ألفاظها هو تال لألفاظه كما هو مبين في الجدول:
ألفاظ صلاة الفاتح
الاقتباس من القرآن  
اللهم
(دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اَللَّهُمَّ) (يونس: 10)
صل على
(اِنَّ اَللَّهَ وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِي يَا أَيّهَا اَلذِينَ آمَنُوا صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلِّمُواْ تَسْلِيماً) (الأحزاب: 56)
سيدنا
(وَسَيِّداً وَحَصُوراً وَنَبِيئاً مِنَ اَلصَّالِحِينَ) (آل عمران: 39)
– في حق سيدنا يحي –
محمد
(مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ) (الفتح: 29)
الفاتح لما أغلق
– (إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحاً مُبِيناً) (الفتح: 1)
– (قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ عَلَى فَتْرَةٍ مِّنَ اَلرُّسُلِ) (المائدة: 19)
والخاتم لما سبق
(وَلَكِن رَّسُولَ اَللهِ وَخَاتِمَ النَّبِيئِينَ) (الأحزاب: 40)
ناصر الحق بالحق
– (إِن تَنصُرُواْ اللهَ يَنْصُركُمْ) (محمد: 7)
– (وَمَا تَوْفِيقِيَ إِلاَّ بِاللهِ) (هود: 88)
– (وَبِالحَقِّ أَنْزَلْنَاهُ وَبِالحَقِّ نَزَلَ) (الإسراء: 105)
والهادي إلى صراطك المستقيم
(وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ) (الشورى: 52)
وعلى آله
(إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ البَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً) (الأحزاب: 33)
حق قدره
– (وَمَا قَدَرُواْ اللهَ حَقَّ قَدْرِهِ) (الأنعام: 91)
– (لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ) (الحجر: 72)
ومقداره
(وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَارٍ) (الرعد: 8)
العظيم
(وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ) (القلم: 4)

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق