الخطب

فضل يوم عرفة وأحكام و آداب أضحية العيد

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

موضوع الخطبة

[فضل يوم عرفة وأحكام و آداب أضحية العيد]

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*الحمد لله رب العالمين* والصلاة و السلام الأتمان الأكملان على سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين * و نشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له،* ونشهد أن سيدنا و نبينا و مولانا محمدا عبد الله و رسوله فصلى الله عليه و سلم من نبي أمين، ناصح حليم، وعلى آله وصحابته  و التابعين، وعلى من حافظ على دينه و شريعته و استمسك بهديه و سنته إلى يوم الدين * أما بعد، من يطع الله و رسوله فقد رشد و اهتدى، و سلك  منهاجا قويماو سبيلا رشدا ومن يعص الله و رسوله فقد غوى  و اعتدى، و حاد عن الطريق المشروع و لا يضر إلا نفسه و لا يضر أحدا، نسأل الله تعالى أن يجعلنا و إياكم ممن يطيعه  و يطيع رسوله، حتى ينال من خير الدارين أمله و سؤله، فإنما نحن بالله و له.،

عباد الله من نعم الله أننا في أيامٍ الدعواتُ فيها مقبولة، والرغائبُ عندها مبذولة، خصوصا يوم عرفة يومٌ أكمل الله  فيه الدين لهذه الأمة، وأتم عليهم فيه النعمة إذ رضي لهم الاسلام دينا،فيه نزلت قوله تعالى:”اليوم أكملت لكم دينكم و أتممت عليكم نعمتي و رضيت لكم الاسلام دينا“المائدة 5 ، كان ذلك يوم الجمعة و رسول الله قائم بعرفة.عن عائشة رضي الله عنها قالت: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:( ما مِن يوم أكثرُ من أن يُعتقَ الله فيه عبداً من النار من يوم عرفة وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة فيقول : ما أراد هؤلاء ) (مسلم) وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:      ( خير الدعاء دعاء يوم عرفة، وخير ما قلت أنا والنبيّون من قبلي : لا إله إلا الله وحده لا شريك له،له الملك،وله الحمد،وهو على كل شيءقدير (الترمذي). وقد اختلف العلماء هل هذا الفضل للدعاء يوم عرفة خاص بمن كان في عرفة أم يشمل باقي البقاع، والأرجحُ أنه عامٌّ وأن الفضلَ لليوم، ولا شك أن من كان على عرفة فقد جمع بين فضل المكان وفضل الزمان .وقد ثبت عن بعض السلف أنهم أجازوا” التعريف” وهو الاجتماع في المساجد للدعاء وذكر الله يوم عرفة، وممن فعله ابن عباس رضي الله عنهما،وأجازه الإمام أحمد وإن لم يكن يفعله هو وقال:”أرجو أن لا يكون به بأس قد فعله غير واحد “وهذا يدل على أنهم رأوا أن فضل يوم عرفة ليس خاصاً بالحجاج فقط،. واعلموا أن صيام يوم عرفة يكفر سنتين:فقد ورد عن أبي قتادة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صوم يوم عرفة فقال: (يكفر السنة الماضية والسنة القابلة) “رواه مسلم”.وهذا إنما يستحب لغير الحاج،أما الحاج فلا يسن له صيام يوم عرفة؛لأن النبي صلى الله عليه وسلم ترك صومه،وروي عنه أنه نهى عن صوم يوم عرفة بعرفة.وقال صلى الله عليه وسلم”مَا عَمِلَ آدَمِيّ مِنْ عَمَلٍ يَوْمَ النَّحْرِ أَحَبَّ إِلَى اللَّهِ مِنْ إِهْرَاقِ الدَّمِ إِنَّهَا لَتَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِقُرُونِهَا وَأَشْعَارِهَا وَأَظْلَافِهَا وَإنَّ الدَّمَ لَيَقَعُ مِنْ اللَّهِ بِمَكَانٍ قَبْلَ أَنْ يَقَعَ مِنْ الْأَرْضِ فَطِيبُوا بِهَا نَفْسًا“(الترمذي في سننه عن عائشة)فاعلمواعباد الله وأنتم في غمرة الاستعداد ليوم عيد الأضحى أنه يتعين عليكم إتقانُ النية في كل عمل تقومون به للتقرب إلى الله تعالى،” فإنما الأعمال بالنيات و إنما لكل امرئ ما نوى” فاقصدوا وجه الله، وانْوُوا امتثال أمره،و اتباع هدي نبيه صلى الله عليه وسلم ولا تكونوا من الغافلين الذين لا يفرقون بين العادة و العبادة و أفحش من ذلك أن تكونوا ممن يأتون بالعبادة على وجه العادة دون قصد القربة والامتثال، أو تدخلوا على هذه الشعيرة من البدع و الزوائد استنادا إلى ما تفشي في المجتمع من العوائد، مما لم يأمر به الشرع ولا أذِن فيه، فتفقهوا هداكم الله في أمر دينكم، واسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون.* فحُكمُ أضحية العيد في الشرع: أنها سنة مؤكدة في حق الموسرين– أي القادرين عليها- بحيث لا يحتاجون إلى ثمنها في أمر ضروري خلال عامهم، و ليست بسنة في حق الفقراء المعسرين،و اعلموا أن المقاصد من تشريع الأضحية متعددة منهاأنها شرعت لشكر الله تعالى على نعمه الظاهرة و الباطنة ومنها:أنها شرعت لشكر نعمة الحياة وامتداد العُمُر من عام إلى عام ـ ومنها:أنها شرعت لتكفير الخطايا بسبب الوقوع في المنهيات أو التقصير في القيام بالوجبات.ومنها: أنها شرعت للتوسعة على العيال وإطعام الفقراء البائسين وإكرام الضيوف الوافدين.ومنها: أنها شرعت لإحياء سنة النبي إبراهيم الخليل عليه السلام.

*واعلموا:أن الأضحية يجوز إخراجها من الغنم(الضأن و المعز) ومن البقروالإبل، غير أن الكباش أفضل، لأنه فِعلُهُ صلى الله عليه وسلم ، و يُشترط في الغنم أن يكون قد دخل السنة الثانية ولو بيوم واحد( فمَن وُلد في يوم عرفة من السنة الماضية يصِحُّ أضحية ًهذه السنة)، و أما الماعز فينبغي أن يكون دخوله في السنة الثانية بيِّنًا كالشهر،و يُشترط في البقر أن يدخل في السنة الرابعة،وفي الإبل أن يدخل في السنة السادسة،هذا فيما يخص سِنَّ الأضحية.(ومن هنا تعلمون أن ما يفعله كثير من الناس من عدم مراعاة شرط السن في أضحية العيد مخالف لهدي النبي صلى الله عليه و سلم)* أما الأفضل في جنسها: فذكورُها أفضلُ من إناثها.*وأما شروط صحة الأضحية فأربعة: الأول: النهار فلا تصح بليل، والنهار يُعتبر بعد طلوع الفجر إلا في يوم العيد فلا يجوز ذبحُها إلا بعد صلاة العيد وذبْحِ الإمام ومن ذبح قبل الصلاة،أوبعدها لكن قبل ذبح الإمام فعليه أن يعيد الأضحية.الثاني: إسلامُ ذابحها، فلا تصح بذبح كافر أو كتابيِّ( يهودي أو نصراني). و للعلماء في ذبيحة من يضيع الصلاة خلاف.الثالث: السلامة من العيوب البيِّنة الواضحة فعن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال:”أربع لا تجوز في الأضاحي:العوراء بَيِّنٌ عورها،و المريضة بَيِّنٌ مرضها، و العرجاء بَيِّنٌ ضلعها و الكسير( أي العجفاء الهزيلة) التي لا تنقي“. مالك في الموطأ.

والشرط الرابع للأضحية: السلامة من الاشتراك في ثمنها، فإن اشترك اثنان أو أكثر في ثمنها،أو كانت في ملكهم شرِكَة ً بينَهم فذبحوها لم تـُجْزِعن واحدٍ منهم هذا هوالقول الراجح و الصحيح في المذهب المالكي و يصح عند غير المالكية الاشتراك في ثمن الأضحية إذا كانت من البقر أو الإبل بشرط أن يشترك فيها سبعة و يساهم كل واحد منهم بالسُّبُع، فلا يصح أكثر من سبعة،ولا أقل من السُّبع.*وأما التشريك في الثواب فيصح قبل الذبح لا بعدَه بشروط ثلاثة:1)أن يكون المُشـَرَّك قريبا للمُشَرِّك، كابنه، و أبيه، وأخيه  وابن عمه، و يُلحق  بالقريب الزوجة .2) أن يكون المُشَرَّك ممن ينفق عليه المُشَرِّك، سواءً كانت النفقة واجبة: كالنفقة على أبوين فقيرين،أو ابن فقير،أو كانت غير واجبة أي تطوعية:كالنفقة على الأخ و ابن العم.3)أن يكون المُشرَّك ساكنا مع المشَرِّك في دار واحدة.

عباد الله! اعلموا أنه يُستحب للمضحي أن يضحي( أي يذبح أضحيته) بنفسه إذا كان قادرا على ذلك، وأن يَشْهَدَ ذبْحَها إن أنابَ غيرَه في ذبحها فقد قال صلى الله عليه وسلم لابنته فاطمة:” قومي إلى أضحتيك فاشهديها، فإنه يُغفر لك عند أول قطرة من دمها كل ذنب عملتيه“(رواه الحاكم والبيهقي وغيرهما) و قد نحر صلى الله عليه وسلم بيده نيفا وستين بدنة، ثم أعطى المُدية لعلي فنحر الباقي، وكان صلى الله عليه وسلم قد ساق مائة بدنة هدية للحرم.

* و اعلموا –هداكم الله– أنه من آداب الذبح: أن يُحِدَّ الذابح شفرته و يُريحَ ذبيحته، وأن لا يجُرَّها بعنف، ولا يشرع في سلخها قبل أن تهدأ نفسُها وأن يوجهها إلى القبلة، وأن لا يذبحها وضحية أخرى تنظر إليها فإنه منهي عنه لما فيه من التعذيب،فعَنِ ابْنِ عَبَّاس قَالَ: مَرَّ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم رَجُلٍ وَاضِعٍ رِجْلَهُ عَلَى صَفْحَةِ شَاةٍ وَهُوَ يُحِدّ ُشَفْرَتَهُ وَهِيَ تَلْحَظُ إِلَيْهِ بِبَصَرِهَا، فَقَالَ: ” أَفَلا قَبْلَ هَذَا ؟ تُرِيدُ أَنْ تُمِيتَهَا مَوْتَتَيْنِ(رواه الطبراني في الاوسط ) نفعني الله و إياكم بالذكر الحكيم  و كلام سيد الأولين والآخرين . سبحان ربك رب العزة عما يصفون،………

الخطبة الثانية

* الحمد لله على نواله و إفضاله، والصلاة  والسلام الأتمان الأكملان على سيدنا محمد النبي الأمي، الصادق الزكي، و على آله، وعلى جميع من تعلق بأذياله، و نشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده و رسوله و بعد

 كونوا –عباد الله– على علم بأنه يحرُمُ بيعُ شيء من الأضحية كالجلد أو الصوف، أو العظم، أو القرن، أو اللحم أو المصارين، كما لا يجوز دفعُ شيءٍ من ذلك للجزار أجرة ًعلى جزارته،وأما المُتـَصَدَّقُ عليه، أو الموهوب له منها: فله أن يتصرف بما أعطي كما يشاء و لو بالبيع.ـ ثم لا تنسوا –عباد الله– أن الدم المسفوح حرام حرمة شديدة كحرمة الميتة  و لحم الخنزير، فإياكم و تناولـَه أو ترك من يفعل ذلك، فإنه من فِعل الجاهلية فاجتنبوه وانهوا عنه.أيها المؤمنون اذكروا قول النبي صلى الله عليه و سلم:” مَنْ نَفَّسَ عَنْ مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا، نَفَّسَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَمَنْ يَسَّرَ عَلَى مُعْسِرٍ، يَسَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا، سَتَرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، وَاللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ، مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ ..،الحديث”(مُسْلِمٌ ). فاتقوا الله – عباد الله وساهموا في إدخال الفرح و السرور على نفوس  المحرومين من فقراء،وأرامل، و أيتام  و مطلقات دون عائل، وعاطلين عن العمل، و ذوُو الحاجات الخاصة من المعاقين و المكفوفين.

*واستعينوا على ذلك كله بالإكثار من الصلاة و التسليم على ملاذ الورى في الموقف العظيم اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق، و الخاتم لما سبق، ناصر الحق بالحق، و الهادي إلى صراطك المستقيم، و على آله حق قدره و مقداره العظيم  صلاة تنجينا بها من جميع الأهوال والآفات و تقضي لنا بها جميع الحاجات وتطهرنا بها من جميع السيئات،  و ترفعنا بها أعلى الدرجات، و تبلغنا بها أقصى الغايات من جميع الخيرات في الحياة و بعد الممات آمين. و ارض اللهم عن أصحاب رسولك وخلفاء نبيك، القائمين معه وبعده على الوجه الذي أمر به و ارتضاه و استنه خصوصا الخلفاء الأربعة، و العشرة المبشرين بالجنة،والأنصار منهم  و المهاجرين، و عن آل بيت نبيك الطيبين الطاهرين وعن أزواجه الطاهرات أمهات المؤمنين، اللهم انفعنا يا مولانا بمحبتهم، و انظمنا يا مولانا في سلك ودادهم، و لا تخالف بنا

عن نهجهم القويم و سنتهم.(سبحان ربك رب العزة عما يصفون) (و سلام على المرسلين، و الحمد لله رب العالمين).

الخطبة من إنشاء عبد ربه الفقير إلى فضل الله و رحمته : ” ذ. سعيد منقار بنيس”

الخطيب بمسجد ” الرضوان ” لافيليت /عين البرجة/ الدار البيضاء

أستاذ العلوم الشرعية بالمدرسة القرآنية التابعة لمؤسسة مسجد الحسن الثاني

مفتش منسق جهوي لمادة التربية الإسلامية للتعليم ثانوي متقاعد 

البريد الالكتروني mankarbennissaid@gmail.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق