مقالات

الإفادة بأن الاحتفال لا بالوفاة بل بيوم الولادة الدكتور عدنان زهار

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على سيدنا محمد الفتح الخاتم

وعلى آله وصحبه أجمعين

الإفادة

بأن الاحتفال لا بالوفاة بل بيوم الولادة

 

الأستاذ:

عدنان بن عبد الله زهار

بسم الله.

ورد على الموقع السؤال التالي:

سمعنا واعظا يقول أن الاحتفال بمولد رسول الله صلى الله عليه وسلم في الثاني عشر من ربيع الأول هو ليس احتفالا بمولده بل بوفاته، فيوم وشهر مولده غير متفق عليه، ويوم وفاته معروف بالإجماع، فما مدى صحة ما قيل؟ وما هو وجه الحق فيما ذهب إليه.

أفيدونا ولكم الأجر والثواب.

والجواب:

الحمد لله وأصلي وأسلم على سيدنا محمد الفاتح الخاتم وعلى آله وصحبه ومن والاه،

وبعد،

إن كان ما نقله  السائل عن ذلك الواعظ حقا، فإنه نطق بالباطل وأتى بالجهل المركب الذي لم يسبق إليه أحد في الدنيا…

إذ كيف يحتفل العقلاء بيوم وفاة سيد الأكوان ونور الوجود وهو اليوم الذي أظلم فيه  النهار وانحنت فيه الأغصان والأشجار، وبكى أهل السماء والأرض بكاء شديدا، وهو الذي حصل فيه للصحابة من الحزن والضيم والانقباض ما لا يعرف له مثيل، حتى نسي كبارهم آيات من القرآن وشهر السيف غيره وعمي غيره وصعق غيره…

قال أنس بن مالك رضي الله عنه: ما رأيت يوماً قط كان أحسن ولا أضوأ من يوم دخل علينا فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وما رأيت يوماً كان أقبح ولا أظلم من يوم مات فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم. رواه الدارمي والبغوي.

والحاصل، أنه يوم حزن لا فرح حتى يحتفل به، وإنما يشوش بهذا المخالفون، لأجل أن يمنعوا الناس فرحهم بولادة سيد الوجود.

خصوصا أن الآيات التي ظهرت في يوم مولده لم تظهر يوم وفاته، فظهر الفرق بين اليومين وبانت المنزلة بين المنزلتين…

وأما قوله إن يوم وفاته متفق عليه بالإجماع، غير صحيح لأن المؤرخين وإن ذهبوا إلى أنه توفي عليه الصلاة والسلام يوم ثاني عشر من ربيع الأول فإن بعض أهل السير رجح غير ذلك.

قال السّهيلي وابن كثير والحافظ: لا خلاف أنه- صلى الله عليه وآله وسلم- توفي يوم الاثنين في ربيع الأول. قال: ابن عقبة حين زاغت الشمس. قال في المنهل: والأكثر على أنّه حين اشتدّ الضّحى.

قال الأكثر في الثاني عشر منه وعند ابن عقبة، والليث والخوارزمي من هلال ربيع الأول.

وعند أبي مخنف والكلبي في ثانيه، وجزم به سليمان بن طرخان في «مغازيه» ورواه ابن سعد عن محمد بن قيس، ورواه ابن عساكر عن سعيد بن إبراهيم عن الزهري وعن أبي نعيم الفضل بن دكين ورجحه السهيلي.

كما استشكل السّهيليّ وتابعه غير واحد ما عليه الأكثر من كونه مات يوم الاثنين ثاني عشر ربيع الأول، وذلك أنهم اتفقوا على أن وقفة عرفة في حجة الوداع كانت يوم الجمعة، وهو التاسع من ذي الحجة، فدخل ذي الحجة يوم الخميس، فكان المحرم إما الجمعة وإما السبت، فإن كان الجمعة فقد كان صفر إما السبت وإما الأحد، وإن كان السبت فقد كان ربيع الأول الأحد أو الاثنين، وكيفما دارت الحال على هذا الحساب فلم يكن الثاني عشر من ربيع الأول بوجه…إلى آخر خلافهم في ذلك، مما جهله هذا الواعظ وبنى على جهله جهالات أخرى. فلا اعتداد بكلامه أصلا.

ولم يبق إلا أن نقول إن الاحتفال لا يكون إلا بيوم مولده صلى الله عليه وآله وسلم كما دلت عليه الدلائل ورجحته القرائن واتفق عليه أهل السنة خلافا لشرذمة المنكرين ممن لا يعتد بهم في الصواب فكيف في الباطل.

على أن مذهب فقهاء أهل السنة ومحدثيهم وصوفيتهم وأصولييهم يعتقدون أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وإن لحقته وفاة البشرية لإظهار آدميته حتى لا يفتتن الناس به كما فتنوا بعيسى عليه السلام، فهو حي في قبره يرد سلام المسلِّمين عليه، ويعرف ما يجري لأفراد أمته وجماعاتهم، ويفرح للمحسن ويستغفر للمسيء, صلى الله عليه وآله وسلم.

والحمد لله

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق