مقالات

“جنا الجنتين في التفضيل بين الليلتين” ـ ليلة القدر وليلة المولد ـ د: عدنان بن عبد الله زهار

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على سيدنا محمد الفتح الخام وعلى آله وصحبه أجمعين

“جنا الجنتين في التفضيل بين الليلتين”

ـ ليلة القدر وليلة المولد ـ

ذ: عدنان بن عبد الله زهار

ورد السؤال التالي على الموقع: وقفنا نحن مجموعة من طلبة العلم على كلام الإمام القسطلاني الذي يقول فيه أن ليلة المولد النبوي الشريف أفضل من ليلة القدر، علما أن أفضلية ليلة القدر ورد فيها نص، وليلة المولد الشريف لم يرد فيها، فما توضيحكم جزاكم الله عنا خيرا؟.


     قلت: قد أجاب عن هذا العلامة أبو عبد الله محمد بن أحمد بن مرزوق التلمساني (781 هـ) في كتابه “جنا الجنتين في التفضيل بين الليلتين” – ليلة القدر وليلة المولد -، وقد نقل عنه الونشريسي في “المعيار” مذهبه هذا وأقره عليه، وذكر الأوجه التي اعتمدها في التفضيل بين الليلتين فقال: “واحتاج لمختاره في كتابة : (جنا الجنتين في فضل الليلتين) بإحدى وعشرين وجها. وها أنا اسردها بعون الله قال:

الأول: إن الشرف هو العلو والرفعة، وهما نسبتان إضافيتان، وشرف كل ليلة بحسب ما شرفت به، وليلة المولد شرفت بولادة خير خلق الله عز وجل، فثبت لذلك أفضليتها بهذا الاعتبار.

الثاني: إن ليلة المولد ليلة ظهوره صلى الله عليه وسلم، وليلة القدر معطاة له حسبما قدمناه، وما شرف بظهور ذات المشرف أشرف مما شرف بسبب ما أعطيه، ولا نزاع في ذلك، فكانت ليلة المولد بهذا الاعتبار أشرف.

الثالث: إن ليلة القدر أحد ما منحه من شرفت ليلة المولد بوجوده من المواهب ومزايا وهي لا تحصى كثرة، وما شرفت بإحدى خصائص من ثبت له الشرف المطلق ولا يتنازل منزلة المشـرف بوجوده فظهر أن ليلة المولد أشرف بهذا الاعتبار وهو المطلوب.

الرابع: إن ليلة القدر شرفت باعتبار ما خصت به، وهو منقض بانقضائها إلى مثلها من السنة المقبلة على الأرجح من القولين، وليلة المولد شرفت بمن ظهرت آثاره، وبهرت أنواره أبدا في كل فرد من أفراد الزمان إلى انقضاء الدنيا.

الخامس: إن ليلة القدر شرفت بنزول الملائكة فيها وليلة المولد شرفت بظهور النبي صلى الله عليه وآله وسلم فيها، ومن تشرفت به ليلة المولد أفضل ممن شرفت به ليلة القدر على الأصح المرتضى فتكون ليلة المولد أفضل من هذا الوجه وهو المطلوب.

السادس: الأفضلية عبارة عن ظهور فضل زائد في الأفضل، والليلتان معا اشتركتا في الفضل بتنزل الملائكة فيهما معا حسبما سبق مع زيادة ظهور خير الخلق صلى الله عليه وآله وسلم في ليلة المولد، ففضلت من هذا الوجه على القولين جميعا في المفاضلة بين الملائكة والأنبياء عليهم الصلاة والسلام.

السابع: إن ليلة القدر شرفت بنزل الملائكة عليهم الصلاة والسلام وانتقالهم في محلهم من الأعلى إلى الأرض وليلة المولد شرفت بوجود صلى الله عليه وآله وسلم وظهوره، وما شرفت بوجود وظهور، أشرف مما شرف بالانتقال .

الثامن: إن ليلة القدر فضلت باعتبار عمل العامل فيه فإذا قدرت أهل الأرض كلهم عاملين فيها فيلحقون قدر شرفت به ليلة المولد ولا يلحقون عمله في لحظة وإن كان في غيرها فتثبت أفضلية المولد بهذا الاعتبار.

التاسع: شرفت ليلة القدر لكونها موهوبة لأمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم عناية به عليه السلام وشرفت ليلة المولد بوجود من وهبت ليلة القدر لأمته صلى الله عليه وآله وسلم اعتناء به فكانت أفضل.

العاشرة: ليلة القدر وقع تفضيل فيه على أمة محمد عليه السلام، وليلة المولد الشريف وقع تفضيل فيها على سائر الموجودات، فهو الذي بعثه الله رحمة للعالمين فقال تعالى : (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين)، فعمتْ به النعمة على الجميع الخلائق، فكانت ليلة المولد أعم نفعا بهذا الاعتبار فكانت الشرف وهو المطلوب.

الحادي عشر: إن ليلة المولد فضلت على غيره من ليالي السنة بولادته صلى الله عليه وآله وسلم، فإنك تقول فيه ليلة مولد سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم، فتقول في ليلة القدر: ليلة القدر وهو الشرف وأما التقدير والإضافة إلى ليلة المولد إضافة اختصاص. وهي أفضل وأبلغ من الإضافة إلى مطلق الشرف، أو ليلة التقدير فهي وإن كان تقدير فيها من لوازم شرفها فاعتباره في ليلة المولد وليلة الشرف العام بلا افتراء، فثبت فضل ليلة المولد وهو المطلوب.

الثاني عشر: إن ليلة القدر إنما يحظى به العامل فيها فمنفعتها قاصرة، وليلة المولد متعدية منفعتها. وما كانت منفعته متعدية أفضل من غيرها وهو المدعى.

الثالث عشر: إن ليلة القدر ثبت في فضلها ما ثبت مما قدمناه إلا أنه عرض فيها ما عرض من الخلف في البقاء والرفع، وإن ضعف، وليلة مولده عليه السلام شرفها باق لما سنذكره بعد إن شاء الله تعالى فكانت أفضل بهذا الاعتبار.

الرابع عشر: المدعَى أن ليلة المولد أفضل ويدل عليه أن تقول: زمنٌ شرف بولادته صلى الله عليه وآله وسلم وإضافته إليه، واختص بذلك، فليكن أفضل الأزمنة قياسا على أفضلية البقعة التي اختصت بسيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم ولحد بين أطباقها على سائر الأمكنة، وقد فضلت إجماعا فليكن الزمان الذي اختص بولادته صلى الله عليها وسلم أفضل الأزمنة بهذا الاعتبار.

الخامس عشر: أن ليلة القدر فرع ظهوره صلى الله عليه وسلم، والفرع لا يقوى قوة الأصل وفضلت ليلة المولد على ليلة القدر بهذا الاعتبار وهو المطلوب.

السادس عشر: أن ليلة المولد حصل فيها من الفيض الإلهي النوراني ما عم الوجود ووجوده مقارن لوجوده صلى الله عليه وسلم، ولم يقع ذلك إلا فيما وجب فضلها على غيرها وهو المدعى.

السابع عشر: أن ليلة المولد أظهر الله تعالى فيها أسرار وجوده صلى الله عليه وآله وسلم التي ارتبطت به السيادة الأخروية على الإطلاق واتضحت للحقائق وتميز به الحق من الباطل وظهر ما أظهر الله تعالى في الوجود من أنوار السعادة وسبيل الرشاد، وافترق به فريق الجنة من فريق السعير، وتميز وعلا به الدين وأظلم الكفر وهو الحقير، إلى غير ذلك من أسرار وجود الله عز وجل في مخلوقاته، وما هو الموجود من آياته، ولم يثبت ذلك في ليلة من ليالي الزمان، فوجب بذلك تفضيلها بهذا الاعتبار وهو المطلوب.

الثامن عشر: وهو تنويع في الاستدلال وإن كان معنى ما تقدم، وهو أن نقول: لو لم تكن ليلة المولد أفضل من ليلة القدر للزم أحد أمور وهي: إما تفضيل الملائكة على النبي صلى الله عليه وسلم، أو العمل المضاعف أو التسوية، وكلها ممتنع، أما الأول فعلى الصحيح المرتضى وأما الثاني والثالث فباتفاق. وبيان الملازمة أن التفضيل في الأول حصل بولادته صلى الله عليه وسلم، وفي الثانية إما بنزول الملائكة أو للعمل.

العشرون: أن بعض زمان المولد الشريف، هو زمان ولادته صلى الله عليه وسلم، وولادته صلى الله عليه وآله وسلم أفضل الأزمنة، فبعض ليلة المولد أفضل الأزمنة، وإذا فضل بعضها على سائر الأزمنة فضلت ليلة القدر بهذا الاعتبار.

الحادي والعشرون: إن أفضل الأزمنة زمن ولادته صلى الله عليه وآله وسلم بليلة القدر، فلا شيء من أفضل الأزمنة بليلة القدر، وينعكس إلى قولنا لا شيء من ليلة القدر بأفضل الأزمنة هذا إبطال لدعوى الخصْم إذاً”.اهـ

قلت: وأضيف وجها آخر: وهو أن ما فضل بالقرآن الكريم لا يمنع التفضيل عليه بمستنبطات منه ومن السنة الشريفة، إذ القرآن اثبت أفضلية ليلة القدر على ألف شهر، فلا يمنع أن تكون ليلة المولد خير من كل شهر من باب الصغرى المركبة على الكبرى…

والله الموفق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق