مناسبات

كلمة الوفد الفلسطيني في الملتقى الثالث بضريح سيدنا أبي العباس أحمد التجاني رضي الله عنه.

كلمات الوفود
كلمة الوفد الفلسطيني في الملتقى الثالث
بضريح سيدنا أبي العباس أحمد التجاني رضي الله عنه.

بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين صلى الله عليه وسلم وشرف وكرم ومجد وعظم وعلى آله وصحبه ومن سار على دربه واهتدى واقتدى واقتفى واكتفى، ورضي الله عن القطب المكتوم والختم المحمدي المعلوم الذي فاق مقامات العارفين حتى أنهم لم يساووه ولم يقاربوه.

أورد في الجامع الصغير قول المصطفى عليه الصلاة والسلام:من قاد أعمى أربعين خطوة كتب الله له بها الجنة أو كما قال، فقال سيدنا النظيفي رضي الله عنه في الدرة الخريدة :” هذا من قاد أعمى البصر فما ظنكم بأعمى البصيرة يجد من يقوده الى مرغوبه ومطلوبه”. أليس هذا كافيا لدخوله أعلى الجنات وارتقائه أعلى المقامات . فجزى الله عنا شيخنا خير الجزاء.

وأتقدم بالشكر لفضيلة سيدنا محمد الكبير خليفة سيدنا الشيخ على ترتيبه واهتمامه بهذا الملتقى، وكذلك أرفع أسمى آيات الشكر لمولانا أمير المؤمنين على هذه العناية الخاصة التي حبا فيها تلاميذ سيدنا الشيخ رضي الله عنه.

ماذا عساي أقول وأنا نائب عن الفقراء في فلسطين الجريحة الدامية، لقد أصاب الجراد مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم فذهب الصحابة إلى الحبيب وقالوا يا رسول الله ادعو الله أن يصرف عنا الجراد، فقال عليه الصلاة والسلام اللهم اصرفه إلى بيت المقدس. قالوا : يا رسول الله أإلى بيت المقدس؟! قال نعم إنها بلاد لا يعمر فيها ظالم.

فدولة الحق تزول والأحرى أن دولة الباطل كذلك تزول فتبزغ شمس الإسلام التي غابت عنا سنين، فيجمعنا الله في بيت المقدس كما جمعنا في هذا المكان، نذكر الوظيفة والهيللة تحت قبة المعراج.

قالت السيدة ميمونة رضي الله عنها يا رسول الله أفتنا في بيت المقدس قال أرض المحشر والمنشر ايتوه فصلوا فيه فإن صلاة فيه كألف صلاة فيما سواه .قالت يا رسول الله أرأيت إن لم استطع أن أتحمل إليه؟قال من لم يستطع أن يتحمل إليه فليهدي إليه زيتا يسرج فيه فإن من أهدى إليه زيتا كان كمن أتاه.

وأنا استغلها دعوة لكم إن شئتم سموها شخصية أو نبوية لكل مسلم يستطيع الوصول إلى بيت المقدس أن يأتي للصلاة فيه غير آبه بالفتاوى التي تخالف حديث الحبيب بدعوته إياكم للزيارة.

فعسى أن يجمعنا الله بكم في مسرى الحبيب عما قريب.

خديم الأعتاب التجانية المقدم:

 أيوب أبو ذيب 14/5/2014

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق