مناسبات

كلمة الوفد الأفغاني

كلمات الوفود
كلمة الوفد الأفغاني

 

السلام عليك يا سيدي يا رسول الله ، السلام عليك يا حبيب الله ، السلام عليك يا خير خلق الله ، السلام عليك أيها الرحمة المهداة والنعمة المسداة .

السلام عليك يا سيد الأولياء وإمام الأتقياء ، الولي الشامخ والركن الراسخ والختم المحمدي المعلوم سيدي أحمد التجاني رضي الله تعالى عنك وعن آلك ودوحتك وأحبابك وأصحابك وجميع مريديك .

      السلام عليك سيدي يا سليل الدوحة الفضلية والعترة النبوية سيدي محمد الكبير رضي الله عنك ، والسلام على أهل بيتك وإخوانك ، والحمد لله أن أكرمنا الله ومتَّعنا وأمتعنا برؤيتك في رحاب جدك ، وأبقاك الله لنا ولعموم المسلمين فيضا نستمد منه ، ونورا نستضيء به ، ووسيلة إلى بارئنا نتوسل بك إليه.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ورضوانه وغفرانه أيها الحضور الكريم السادة الكرام أحباب الله العظام وأصحاب عوالي المقام ، السلام على كلٍّ فردا فردا ، أخص بالذكر سيدي العارف الرباني والقطب الصمداني الذي به أكرمني الله وأهلَ بلدي بدخول هذه الطريقة الفضلية الأحمدية المحمدية سيدي وشيخي عمر بن مسعود رضي الله تعالى عنه وعن سائر الحضور .

إن اجتماعنا بهذه الجهود المباركة تمت في ظل إرشادات مولانا أمير المؤمنين الملك محمد السادس نصره الله فنشكره بما أجرى الله على يده من الإحسان لهذه الطريقة وزواياها ومشائخها ومنتسبيها .

أيها السادة الحضور … ألَّف العلماء في أعلام النبوة وأشراط الساعة كتبا بينوا فيها أن وقوع الأحداث التي أخبرنا بها سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم دليل على صدق رسالته وشاهد على كمال نبوته ، وقد ورث هذا المقامَ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أولياء الله المتقون ، كيف لا وهم ورثة الأنبياء حقا وصدقا ، فمن نظر إلى هذا عَلِمَ أن شيخنا سيدي أحمد التجاني رضي الله عنه ورث هذا المقام عن جده رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقد تحقق ما أخبر به رضي الله عنه من انتشار واسع للطريقة حتى يدخلها الناس أفواجا فقال رضي الله عنه وقدَّس سره ونور الله ضريحه : ” أنا رجلها من قاف إلى قاف “ ، وبشَّر أيضا رضي الله عنه بدخول الناس في طريقته من كل أنحاء العالم ومن كل فج عميق ، فقال قدس الله روحه : ” المدفع الكبير يرمي بعيدا “ ، وكل ما أخبر به تشاهدونه الآن في مقامكم هذا وجمعكم هذا ، فقد اجتمع في هذا الصعيد أفراد نحو خمسين دولة ، وهناك دول فيها زوايا الشيخ وأتباعه لو استطاعوا لقدموا ولو حَبْواً ، فأي دليل أقوى من هذا على صدق ولاية الشيخ رضي الله عنه وراثةً نبويةً ظاهرةً لا تحتاج إلى دليلٍ أو برهان.

وهذا الفقير الواقف أمامكم والذي جاء ممثلا لتجانيي دولة أفغانستان الإسلامية يحدوه أن يكون ممن ساقه سائق السعادة وأحاطته عيون الرعاية من الشيخ رضي الله عنه ، وذلك بانتسابه إلى هذه السلسلة الذهبية المُوصلة إلى الله تبارك وتعالى عن طريق شيخنا العارف بالله عمر بن مسعود رضي الله عنه بالسند المتصل إلى القطب المكتوم والبرزخ المختوم والختم المحمدي المعلوم سيدي أبي العباس أحمد بن محمد التجاني سقانا الله من بحره بأعظم الأواني وجعلنا الله وإياكم من أهل حزبه في الدارين.

أيها الجمع الكريم … اتفق أهل السنة والجماعة على المذاهب الأربعة وعقائد الأشعرية والماتريدية ، ولا أعلم مذهبا من مذاهب أهل السنة إلا وفيه من انتسب إلى هذه الطريقة التجانية المباركة طريقة سيدي أحمد التجاني رضي الله عنه فتجد في هذه الطريقة ممثلوا المذاهب الأربعة من الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة .

وتبين من سيرة الشيخ رضي الله تعالى عنه وأصحابه أن الطريقة بنت مباشرة لمذاهب أهل السنة والجماعة تتمازج مع أهل هذه المذاهب لأنها طريقة الإحسان .

وإن مسؤولية أتباع هذه الطريقة الأحمدية أن يكونوا كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا في توادِّهم وتراحمهم وتداعيهم لمريضهم ومحتاجهم ، لأن ذلك تطبيق لما أمر به الشيخ رضي الله عنه وحض عليه في أن رفعهم إلى المنزلة العليا بمحبتهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، ومظهر ذلك أن إذاية بعضهم لبعض إذاية لرسول الله صلى الله عليه وسلم أجارنا الله جميعا من ذلك .

الإخوة الحضور … إن سمح المقام لأخيكم الصغير أن يُذكِّر نفسه ويُذكركم بأن علاج الفرقة والخلاف بين أصحاب الشيخ في مسألتين :

أولاهما : التمسك بما صح عن الشيخ رضي الله عنه نسبةً ، ورجوع جميع أّهل المشارب إليه ، لأن ذلك هو سر وحدتنا وهو الرابطة التجانية التي تربطنا برباطها المقدس . ونرجو الله أن نكون أوفياء بما عاهدنا الله عليه ، والتمسك بما ورد عنه وجعله أصلا أصيلا نبني عليه آداب سَيرنا إلى الحضرة العليَّة في معاملة الحق والخلق ، فمتى تمسكنا بذلك ارتفع كثير من الخلاف وظهر الحق جليا لأهل الإنصاف .

ثانيهما : وضع أحفاد الشيخ رضي الله عنه وعنهم في مرتبتهم السامية لقربهم الذي لا أقرب منه للشيخ رضي الله عنه ، فهم هالة بدره ومظهر نوره الأتم ، وسفينة النجاة لكل مريدي الطريقة لما حباهم الله من المزايا وبما ضمن لهم جدهم صلى الله عليه وسلم من المقامات العالية التي ليس وراءها وراء .

إخوتي في الله … متى تمسكنا بهذين الأصلين أصبح ما يجمعنا أكثر بكثير مما يفرقنا ، وأصبحت وحدتنا قوة دافعة لاستشراف المستقبل بكل تحدياته ، وقد توحدت صفوفنا وثبتت أقدامنا وتحقق فينا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم :

” لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لا يضرهم من خذلهم أو خالفهم ” .

فطائفتنا هذه ظاهرة على الحق لاجتماع شيخنا رضي الله عنه بجده صلى الله عليه وسلم يقظة وأخذه عنه مشافهة وأي ظهور للحق أتم من هذا وأكمل .

أسأل الله تعالى أن يثبتنا على هذه الطريقة وأن يُشهدنا وإياكم معاشر الحضور الكرام من فقراء الشيخ رضي الله عنه وكل من انتسب إليه وهو غائب عنا مشهد دخول الناس أفواجا إلى هذه الطريقة ووصولها إلى حيث تبلغ الشمس ، حتى يعم ذكر الله تعالى الأصقاع وتملأ أنواره البقاع ، مستشفعين بصاحب هذا المقام الذي جمعنا على الله ونصحنا لله ولرسوله ، فجزاه الله عنا خير الجزاء .

وأختم كلامي هذا بقراءة صلاة الفاتح معكم عربون محبة ووفاء لصاحب هذا المقام سيدي أحمد التجاني رضي الله عنه :

” اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق ، والخاتم لما سبق ، ناصر الحق بالحق ، والهادي إلى صراطك المستقيم ، وعلى آله حق قدره ومقداره العظيم “ .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق