مقالاتمواضيع مختلفة

“بين فقهاء المالكية ومحدثيهم” جواب عن سؤال وارد على الدكتور الفقيه عدنان زهار

السؤال:

أعجبت بمقالتكم المعنونة بـبين فقهاء المالكية ومحدثيهم”، واستوقفني قولكم: “وأدَّى ذلك إلى جمود ترتب عليه تعصب مقيت، حتى خالف المتأخرون في أمور كثيرة رأيَ الإمام نفسه الذي رواه عنه كبار أصحابه، ولم يلتفتوا بعد ذلك إلى راجح ولا مرجوح ولا قوي ولا ضعيف في المسائل المبحوث فيها، مما اضطر جماعةً من الفقهاء المعتبَرين والعلماء المحققين للدفاع عن المذهب من هذه الظواهر المشينة”. واستحضرت قولة الشيخ رضي الله عنه في الإفادة الأحمدية”: “ما أحوج الناس في هذا الزمان إلى عالم أو علماء ينقحون لهم كتب الفقه من الحشو الذي فيه“.

أفلا يمكن اعتبار هذه القولة ثورة حقيقية من الشيخ رضي الله عنه على الجمود الذي ابتلي به الفقه خاصة في ربوعنا هذا حتى أضحى الاستدلال بأقوال الفقهاء مقدم على الكتاب والسنة.

الرجاء بسط الموضوع بما يستحق من التوضيح لنبني عليه سؤالا لاحقا بإذن الله، وجزاكم الله عنا خيرا

 

 

بين فقهاء المالكية ومحدثيهم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق