الخطبمقالات

فضيلة إحياء ليلة النصف من شعبان و صوم نهارها

 

فضيلة إحياء ليلة النصف من شعبان و صوم نهارها

الخطبة الأولى:

*الحمد لله رب العلمين* و الصلاة و السلام الأتمان الأكملان على سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين* و نشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، * ونشهد أن سيدنا و نبينا و مولانا محمدا عبد الله و رسوله فصلى الله عليه و سلم من نبي أمين، ناصح حليم، وعلى آله وصحابته و التابعين، وعلى من حافظ على دينه و شريعته و استمسك بهديه و سنته إلى يوم الدين

* أما بعد ، عباد الله : روى ابن ماجه في سننه: عن عَلِيِّ بن أبي طَالِبٍ قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا كانت لَيْلَةُ النِّصْفِ من شَعْبَانَ فَقُومُوا لَيْلَهَا وَصُومُوا نَهَارَهَا فإن اللَّهَ يَنْزِلُ فيها لِغُرُوبِ الشَّمْسِ إلى سَمَاءِ الدُّنْيَا فيقول: ألا من مُسْتَغْفِرٍ لي فَأَغْفِرَ له، ألا مُسْتَرْزِقٌ فَأَرْزُقَهُ، ألا مبتلى فَأُعَافِيَهُ، ألا كَذَا ألا كَذَا حتى يَطْلُعَ الْفَجْرُ». وينبغي الإشارة أنّ من صام هذا اليوم بنية صوم يوم من شعبان، أو الأيامِ البِيضِ أو وافقَ يومَ الاثنين أو الخميسِ فلا شيَء عليه، بل أصاب السّـُنَّة كما هو معلومٌ عند أهل الشأن؛ فالنية هي الحدّ الفاصل في صيام هذا اليوم، وصدق الصادق المصدوق بقوله: «إِنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى» ومن الأحاديث الواردة في فضل ليلة النصف من شعبان:

ما رواه البزار: عن أبي بكر يعني الصديق قال،قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «إذا كانت ليلة النصفِ من شعبان ينزلُ الله تبارك وتعالى إلى سماء الدنيا فيغفرُ لعبادِهِ إلا ما كان مِنْ مُشركٍ أو مشاحنٍ لأخيهِ». 2ـ وعن أبي ثعلبة أن النبيّ صلى الله عليه وسلم قال: «يَطّـَلِعُ الله إلى عباده ليلةَ النصفِ من شعبان فيغفرُ للمؤمنين ويُمْهِلُ الكافرين ويَدَعُ أهلَ الحقدِ لِحِقْدِهِم حتى يَدَعُوه» 3- وروى ابن ماجه

في سننه: عن أبي مُوسَى الْأَشْعَرِيِّ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:«إِنَّ اللَّهَ لَيَطَّلِعُ في لَيْلَةِ النِّصْفِ من شَعْبَانَ فَيَغْفِرُ لِجَمِيعِ خلقه إلا لِمُشْرِكٍ أو مُشَاحِنٍ»

4 ـ وروى الترمذي:عن عَائِشَةَ قالت:«فَقَدْتُ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم لَيْلَةً فَخَرَجْتُ فإذا هو بِالْبَقِيعِ فقال: أَكُنْتِ تَخَافِينَ أَنْ يَحِيفَ الله عَلَيْكِ وَرَسُولُهُ،( أي أظننت أن قد ظلمتك بجعلِ نوبتكِ لغيرك، وذلك مُنافٍ لمنصب الرسالة، وذكرَ اللهَ لتعظيمِ رسولِهِ والدلالةِ على أنَّ فعلَ الرسولِ عادةً لا يكونُ إلا بإذنِهِ وأمرهِ، وفيهِ أن القَسْمَ كان واجباً عليه إذ لا يكون تركُهُ جوراً إلا إذا كان واجباً) قلت: يا رَسُولَ اللَّهِ إني ظَنَنْتُ أَنَّكَ أَتَيْتَ بَعْضَ نِسَائِكَ، فقال: إِنَّ اللَّهَ عز وجل يَنْزِلُ لَيْلَةَ النِّصْفِ من شَعْبَانَ إلى السَّمَاءِ الدُّنْيَا فَيَغْفِرُ لِأَكْثَرَ من عَدَدِ شَعْرِ غَنَمِ كَلْبٍ» وفي رواية البيهقيّ: « أن عائشة قالت: قام رسول الله صلى الله عليه وسلم مِنَ الليلِ يُصلي فأطالَ السجودَ حتى ظننتُ أنه قدْ قـٌبِضَ، فلما رأيتُ ذلك قمتُ حتى حَرَّكْتُ إبهامَهُ فتحرَّكَ فرجعتُ، فلما رفع إليَّ رأسَهُ من السجود وفرغ من صلاته قال: يا عائشة أو يا حميراء: أظننتِ أن النبيَّ قد خاس بك؟ قلت: لا والله يا رسول الله، ولكنني ظننتُ أنك قُبضتَ لطولِ سُجودِك، فقال: أتدرين أيَّ ليلةٍ هذه؟ قلت:الله ورسوله أعلم، قال هذه ليلةُ النصفِ من شعبان،إن الله عز وجل يَطّـَلِعُ على عباده في ليلة النصف من شعبان، فيغفر للمستغفرين، ويرحم المسترحمين، ويؤخر أهل الحقد كما هم» وزاد في موضع:«فقال: هذه الليلة ليلة النصف من شعبان، ولله فيها عتقاءُ من النار بعدَدِ شعورِ غنمِ كَلـْب، لا ينظرُ الله فيها إلى مشركٍ ولا إلى مشاحنٍ ولا إلى قاطعِ رحمٍ ولا إلى مُسبلٍ ولا إلى عاقٍّ لوالديهِ ولا إلى مُدْمِنِ خمرٍ، قال: ثم وضع عنه ثوبَيْهِ، فقال لي: يا عائشة تأذنين لي في قيام هذه الليلة؟، فقلت: نعم،بأبي وأمي، فقام فسجد ليلا طويلا حتى ظننتُ أنه قُبِض، فقمت التمسته ووضعت يدي على باطن قدميه فتحرك ففرِحْتُ وسمعتُهُ يقول في سجوده: (أعوذُ بعفوكَ مِنْ عقابك، وأعوذ برضاك من سخطك، وأعوذ بك منك جَلَّ وجهُك لا أحصي ثناءً عليك، أنت كما أثنيتَ على نفسك)،فلما أصبح ذَكَرْتُهن لهُ، فقال يا عائشة: تعلمتِهنَّ؟ فقلت: نعم. فقال: تعلمِيهنَّ وعلميهنَّ؛ فإن جبريلَ عليه السلامُ علمنيهنَّ وأمرني أن أردِّدَهُنَّ في السجود»6- وروى الإمام احمد: عن عبد الله بن عَمْرٍو انَّ رَسُولَ الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «يَطَّلِعُ الله عز وجل إلى خلقة لَيْلَةَ النِّصْفِ من شَعْبَانَ فَيَغْفِرُ لِعِبَادِهِ الا لاِثْنَيْنِ: مُشَاحِنٍ وَقَاتِلِ نَفْسٍ»

عباد الله: يتبين مما سبق أنَّ الأحاديثَ في فضل ليلة النصف من شعبان ثابتة ويتبيَّنُ أن الله لا يغفرُ في هذه الليلة لسبعة أصناف من الناس:

1- لمشركٍ.2-أو مُشاحنٍ لأخيه3-أو َقَاتِلِ نَفْسٍ. 4- أو قاطعِ رحمٍ.5- أو مسبلٍ(أي لابس ثوباً للتكبر على الناس).6- أو عاقٍّ لوالديه. 7- أو مدمنِ خمر، ويغفر للمؤمنين ويُمهِلُ الكافرين،ويدع أهل الحقد لحقدهـم حتى يتركوه. فاتقوا الله و لا تقعوا في فخ الشيطان و مكايده يزين لكم ما يحرمكم به من فضل هذه الليلة المباركة من الوقوع في المحظورات المذكورة.

.ونفعني الله وإياكم بالذكر الحكيم وكلام سيد الأولين والآخرين سبحان ربك رب العزة عما يصفون،وسلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين

* الخطبة الثانية*

الحمد لله على نواله و إفضاله،والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على سيدنا محمد النبي الأمي، الصادق الزكي، و على آله، وعلى جميع من تعلق بأذيالــــه

و نشهد أن لاإله إلا الله وأن محمدا عبده و رسوله و بعد عباد الله :إليكم بعضالآثار المروية عن الصحابة والتابعين والعلماء في فضل هذه الليلة: قال ابن عباس رضي الله عنهم: (في النصف من شعبان): (إنَّ الرجلَ ليمشي في الأسواق، وإن اسمه لفي الموتى) وقال عبد الله بن عمر رضي الله عنهم: (خمسُ ليالٍ لا يُردُّ فيهن الدعاء ليلة الجمعة وأول ليلة من رجب، وليلة النصف من شعبان وليلتيِ العيدين) وقال (أي الشافعيّ): وأنا أستحبُّ كل ما حكيت في هذه الليالي (يعني من الإحياء بالطاعة) من غير أن يكون فرضا) قال ابن حجر الهيتمي رحمه الله: (وَالْحَاصِلُ أَنَّ لِهَذِهِ اللَّيْلَةِ فَضْلًا وَأَنَّهُ يَقَعُ فيها مَغْفِرَةٌ مَخْصُوصَةٌ وَاسْتِجَابَةٌ مَخْصُوصَةٌ وَمِنْ ثَمَّ قال الشَّافِعِيُّ رضي اللَّهُ عنه إنَّ الدُّعَاءَ يُسْتَجَابُ فيها وَإِنَّمَا النِّزَاعُ في الصَّلَاةِ الْمَخْصُوصَةِ لَيْلَتهَا وقد عَلِمْت أنها بِدْعَةٌ قَبِيحَةٌ مَذْمُومَةٌ يُمْنَعُ منها فَاعِلُهَا …) قال المباركفوريّ: اعلم أنه قد ورد في فضيلة ليلة النصف من شعبان عِدَّةُ أحاديث مجموعُها يدُل على أن لها أصلاً… فهذه الأحاديث بمجموعها حجة على من زعم أنه لم يثبت في فضيلة ليلة النصف من شعبان شيء والله تعالى أعلم ثم اعلموا عباد الله أنه لا مانع من الصيام بعد النصف من شعبان خصوصا بالنسبة لمن عليه دَيْنُ صيامٍ يجبُ قضاؤه،أو له عادةُ صيامِ يوم الاثنين و الخميس، أو نذرَ نذرًا وجب عليه الوفاءُ به، و إنما يستحب الإمساكُ عن الصيام بعد النصف خشية الإرهاق فيرتاحُ استعداداً لرمضان، و أيضا يتوجه النهي لمن تعمد أن يصوم بعد النصف و لم تكن له عادة فهذا يكره في حقه. فاحرص أخي المسلم: على كل خير في نصف شعبان ليله ونهاره، فكل طاعة تعتبر ذكرا لله تعالى، ومن الأدعية المستحبة في هذا اليوم: دعوة خاصة لسيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يدعو بها وكذلك عبد الله بن مسعود رضي الله عنه وهي:(اللهمإن كنتَ كتبتَ عليَّ شِقْوَةً أو ذنباً فامحُهُ فإنك تمحو ما تشاء وتُثَبِّتْ، وعندكَ أمّالكتاب فاجعله سعادة ومغفرة) رواه الطبري في تفسيره بسند صحيح، .هذا و أكثروا أعانكم الله من الصلاة و التسليم على ملاذ الورى في الموقف العظيم اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق و الخاتم لما سبق ناصر الحق بالحق و الهادي إلى صراطك المستقيم، وعلى آله حق قدره و مقداره العظيم،صلاة تنجينا بها من جميع الأهوال والآفات، و تقضي لنا بها جميع الحاجات وتطهرنا بها من جميع السيئات، و ترفعنا بها أعلى الدرجات و تبلغنا بها أقصى الغايات من جميع الخيرات في الحياة و بعد الممات، آمين. و ارض اللهم عن أصحاب رسولك وخلفاء نبيك القائمين معه وبعده على الوجه الذي أمربه و ارتضاه و استنه خصوصا الخلفاء الأربعة، و العشرة المبشرين بالجنة والأنصار منهم و المهاجرين، و عن آل بيت نبيك الطيبين الطاهرين وعن أزواجه الطاهرات أمهات المؤمنين، اللهم انفعنا يا مولانا بمحبتهم، و انظمنا يا مولانا في سلك ودادهم، و لاتخالف بنا عن نهجهم القويم و سنتهم،(ربنا لاتزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب) ( ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولاتجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا، ربنا إنك رؤوف رحيم .)

(سبحان ربك رب العزة عما يصفون، و سلام على المرسلين،)

(و الحمد لله رب العالمين).

الخطبة من إنشاء عبد ربه الفقير إلى فضل الله و رحمته :

” ذ. سعيد منقار بنيس”

الخطيب بمسجد ” الرضوان ” لافيليت /عين البرجة/ الدار البيضاء

أستاذ العلوم الشرعية

بمدرسة العلوم الشرعية التابعة لمؤسسة مسجد الحسن الثاني

مفتش منسق جهوي لمادة التربية الإسلامية للتعليم ثانوي متقاعد

البريدالالكتروني mankarbennissaid@gmail.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق